اخبار دولية

هل يزور وزير الخارجية الإسباني الجديد المغرب؟

برشيد: م.ع

حرت العادة أن يقوم رئيس الدبلوماسية الإسبانية الجديد بأول زيارة له خارج بلدان الاتحاد الأوروبي إلى المغرب؛ وهو ما دفع مصادر إسبانية إلى الحديث عن تكهنات بشأن عزم خوسيه مانويل، وزير الخارجية الإسباني الجديد، القيام بزيارة إلى المغرب لأجل حل الخلاف القائم بين مدريد والرباط منذ شهور.

وتعززت هذه التكهنات في ظل الرسائل الإيجابية التي أرسلها وزير الخارجية الإسباني الجديد في أول تصريح له خلال حفل تسلمه السلطة خلفا للوزيرة السابقة أرانشا غونزاليس لايا، التي جرى إعفاؤها بعد الأزمة الكبيرة التي تسببت فيها مع المغرب.

وعلمت جريدة نبأ تيڤي الإلكترونية، من مصدر مطلع، أنه، إلى حدود الساعة، “ليس هناك أي شيء رسمي قد تقرر بخصوص قيام وزير الخارجية الإسباني الجديد بزيارة رسمية إلى المملكة المغربية”. كما أن المنابر الإعلامية الإسبانية المهنية لم تؤكد، إلى حدود اليوم، نسبة إلى مصادرها، خطوة الزيارة إلى المغرب التي تحتاج موافقة من أعلى سلطة في البلاد بالنظر إلى تداعيات الأزمة القائمة على البلدين.

وكانت وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية نشرت مقالات تحليلية أشادت من خلالها بخطوة إقالة وزير الخارجية الإسبانية السابقة؛ لكن لا يعرف إن كانت هذه الإقالة كافية لعودة المياه إلى مجاريها، خصوصا أن الرباط أكدت أن الأزمة الحالية تتجاوز ملف استقبال إبراهيم غالي.

وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أوضحت، في بلاغ سابق، أن “جذور المشكلة في الواقع تتمثل في الثقة التي انهارت بين الشريكين”، مردفة بأن “لأصول الحقيقية للأزمة تعود إلى الدوافع والمواقف العدائية لإسبانيا في ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية، وهي قضية مقدسة عند المغاربة قاطبة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى