اخبار وطنية

“الذكاء الاصطناعي” يفك رموز النصوص القديمة

برشيد: م.ع

ابتكر فريق من الباحثين بجامعة نوتردام بولاية أنديانا الأمريكية منظومة للذكاء الاصطناعي يمكنها قراءة المخطوطات القديمة المكتوبة بخط اليد اعتمادا على تقنيات التعلم العميق.

ونقل الموقع الإلكتروني “فيز دوت أورج”، المتخصص في التكنولوجيا، عن الباحث والتر شيرر من قسم علوم الحاسبات والهندسة بجامعة نوتردام قوله: “إننا نتعامل مع نصوص قديمة يعود تاريخها إلى قرون مضت، وهي مكتوبة بلغات قديمة مثل اللغة اللاتينية التي نادرا ما نصادفها في هذه الآونة”، مضيفا أن الهدف من المنظومة الجديدة هو توفير وسيلة لمطالعة هذه النصوص بشكل متخصص مع تفعيل إمكانية البحث السريع عبر النص.

وفي إطار الدراسة التي نشرتها الدورية العلمية “ترانسكشن أون باترن أناليسيز أند ماشين إنتليجنس”، أوضح شيرر أن فريقه البحثي جمع بين تقنيات الذكاء الاصطناعي وعلوم الفيزياء النفسية، وهي فرع من العلوم يدرس العلاقة بين المحفزات الفيزيائية والظواهر النفسية، مثل الوقت الذي يستغرقه باحث ما، على سبيل المثال، لفهم حرف معين أو التعرف على الرموز المختصرة في نص ما، من أجل ابتكار المنظومة الجديدة.

ويؤكد فريق الدراسة أن تطويع آليات التعلم العميق لفهم النصوص القديمة ينطوي على أهمية كبيرة بالنسبة للباحثين في مجال العلوم الانسانية.

وأشار شيرر إلى أن فريقه البحثي مازال يواجه تحديات في تطوير المنظومة مثل ضرورة رفع مستوى الدقة في قراءة النصوص، لاسيما في حالات المخطوطات التالفة أو غير المكتملة، فضلا عن تدريب المنظومة للتعامل مع الرسومات أو الأشكال التي تظهر في النصوص القديمة.

ويقول الباحث هيلدجونت مولر، المتخصص في مجال العلوم الإنسانية بجامعة نوتردام، إن هذه المنظومة الجديدة تنطوي على فائدة كبيرة في مجال الدراسات الأدبية، حيث إن جميع الأعمال الأدبية الجيدة عادة ما تكون مرتبطة بكمية ضخمة من الوثائق التاريخية التي يتعين تفسيرها وسبر أغوارها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى