اخبار منوعة

دلالات صورة

محمد لحميدي

الصورة بكل بهاءها تعتبر معلمة تاريخية، بحسب الوجوه النيرة التي تؤثتها.
جاءت فعلا لتؤكد مرة أخرى بأن مدينة برشيد كم هي جميلة بابناءها، وهي تخلد حفل تكريم لأحد اللاعبين المحبوبين لدى جمهور الكايب.
المرحوم حسن المحفوظ.
وقد سافرت بنا هده الصورة سفرا جميلا، وكأنك في رحلة عبر رحاب التاريخ الرياضي 🥉المجيد لمدينة أصيلة بكل مكوناتها، وبكل الحيثيات الإبتسامة، الملابس والأشخاص الراءعين، وكأنها رسمت بريشة فنان .
صورة أعتبرها وفاءا للتاريخ الرياضي وعطاء وشكر وترحم على كل اسم تحمله بين طياتها.
وهي كدالك تحفة نادرة ودرس في المحبة الصادقة 🤝 .
كما أعتبرها كذالك صدقة جارية 🙏لتجديد الترحم على أسماء لها مكانتها و وزنها في المدينة، غادرتنا الى دار البقاء أللهم ارحمها برحمتك الواسعة 🤲.
اخواني الكرام فالحياة تمضي مسرعة وهي نعمة من الله تعالى، وأفضل هده النعم هم الأصدقاء الصادقين.
مع الأسف نعيش اليوم قطيعة متعمدة، 🤦‍♂بين الأجيال الصاعدة ورموزها الرياضية والثقافية 🙅🏻‍♀
وهي في حد داتها قطيعة تستهدف بشكل كبير الذاكرة الرياضية⚽ والثقافية 🧑‍🎓 للمدينة .
فلنتمسك جميعا بحبنا لمدينتنا
ولاصدقاءنا ولثراتنا ولنحافظ عليهم
وهدا فضلا وليس أمرا وشكرآ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى