حوادث

تكرار سيناريو الغرق.. يضع واد أم الربيع ضمن خانات القنابل الموثوقة.. غرق شــاب في وادي أم الربيــع بضواحي سطات.

رشيد/ نورالدين حيمود.

تمكنت عناصر الوقاية المدنية مساء يوم أمس الأحد الموافق ل 22 ماي الجاري، من انتشال جثــة شاب ينحـدر من مدينة البروج الواقعة ضواحي سطات عاصمة الشاوية ورديغة، قضى نحبه غرقا بوادي أم الربيع الذي وصفته فعاليات بأنه يدخل ضمن خانات القنابل الموقوثة، وذكـرت مصادر مطلعة لنبأ تيڤي، أن الفقيد ” أ ، ج ” لفظ أنفاسه الأخيرة على مستوى وادي أم الربيع، بالقرب من دوار أولاد سي مسعود، الجماعة الترابية دار الشافعي دائرة البروج عمالة إقليم سطات.

ويذكر استنادا لمصادر متطابقة، أن عملية انتشال جثة الشاب الغريق، تمت بعد بحث و تمشيط بالمنطقة موضوع غرقه، باشرتـها عناصر الوقاية المدنية فرقة الضفادع، بالبروج بتعاون مع السلطة المحلية و الدرك الملكي و ساكنة المنطقة، و قد ابتلعت مياه وادي ام الربيع في الآونة الأخيرة العديد من الشباب بالمنطقة، في حوادث متفرقة بإقليمي سطات وبرشيد، و أعادت سؤال المرافق الترفيهية و المسابح كمتنفسات محروســـة و غيابها في العديد من الجماعات التي كرست مجالسها جهودها في الصراعات السياسية، دون التفكير في بدائل تقي الشباب من إلقاء أنفسهم إلى التهلكة، وفي غياب سياسة ناجعة تقي الشباب حر التوجه إلى مخاطر الموت في كل يوم،

وبتعليمات من النيابة العامة المختصة لدى ابتدائية سطات، تم نقل جثة الهالك صوب مستودع حفظ الأموات بالمستشفى الجهوي الحسن، وفتح تحقيق قضائي لمعرفة ظروف وملابسات الوفاة الغامض، مع موافاة هذه النيابة العامة المختصة بكل جديد في الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى