اخبار منوعة

هل لايوجد من بينكم رجل راشد

برشيد – محمد لحميدي

يعيش الشارع الرياضي بمدينة برشيد هده الأيام، على صدمة اتارث جدلا واسعا في صفوف أنصار فريق يوسفية برشيد، ذاك راجع إلى التحركات الغير عادية والغير طبيعية.
حسب ماهو متداول بين صفوف أنصار الفريق.
خصوصا أن الفريق يحقق نتائج جد مشجعة، أرتاح لهآ الجميع.
لكن مايؤسف له هومانسمعه وما يحدث اليوم من تبادل للتهم والتهم المضادة وردود الأفعال المتباينة زاءد الضجة الإعلامية المصاحبة لهده الأعمال، والتي من شأنها المساس بالمسار الجيد للفريق.
حبدا لواستثمرث هده الضجة في مساندة الفريق ودعم اللاعبين والطاقم التقني، في هذه المرحلة الصعبة من الدوري الوطني، مع العلم أن الفريق يحتل رتبة جد متقدمة.
بصراحة نحن هنا لسنا قضاة للفصل اوالبث في هده النازلة اوهده المشاكل كما لايمكن لنا تغليب اوترجيح كفة فريق على اخر لكننا كمحبين وغيورين على الفريق،
نلتمس من جميع مكونات النادي على الأقل التمسك بخيط أبيض للحوار، وتغليب كفة العقل والحكمة، ولو ارتكبت بعض الأخطاء اوسطت بعض الخلافات مهما كان حجمها سواء من هدا الجانب أو داك، فيمكن تجاوزها والترفع عنها، وعدم الدخول فى صراع لاجدوى منه سيكون الخاسر فيه الأكبر ، لامحالة هي المدينة ويوسفيتها.
نحن على يقين بأن جميع الإخوان، راكموا تجربة كبيرة في مجال التسيير،ولهم من الحنكة والكفاءة
مايكفي للنهوض بالنادي بجميع فروعه وليس فقط مجال كرة القدم
يكفي فقط التوفر على ملكة النضر.
فبمجرد الجلوس على طاولة الحوار
فهم قادرون على أن يخلقوا العجب العجاب لهدا الفريق المحتاج أكثر من اي وقت مضى ،للكثير من المساعدة خصوصا لابناءه.
لأن لنادي اليوسفية عاءلة كبيرة ويجب أن يعول أبنائها على أنفسهم.
لدالك لايسعني إلا أن نلتمس الهداية للجميع خصوصا في هذه الأيام المباركة.
أكتفي بهدا القدر اضن أن رسالتي واضحة جدآ وغير قابلة للتاويل.
وخيرما اختم به مقالي هدا ماتيسر من سورة آل عمران ( الاية103 )
** واعتصموا بحبل الله جميعآ ولاتفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم ادكنتم أعداء فالف بين قلوبكم فاءصبحتم بنعمته إخوانا **
صدق الله العظيم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى