اخبار جهوية

نزوح جماعي سباحة للهجرة إلى سبتة و مليلية

برشيد / م.ع.

تمكن العديد من المغاربة الأجانب و من بينهم، بينهم مئات القصر، من الوصول سباحة إلى شاطئ سبتة ومليلية المحتلة يوم الأحد و الإثنين، حسبما أوردته مصادر إعلامية إسبانية.
ووفق المصادر ذاتها، تضمنت الموجة الجديدة من الهجرة السرية شبانا وأطفالا ونساء تمكنوا من الوصول سباحة حتى شاطئ سبتة اعتمادا على وسائل تقليدية (بالونات ).
وقال متحدث باسم الحرس المدني الإسباني في سبتة إن بعض المهاجرين غادروا ليلا من الشواطئ التي تبعد بضعة كيلومترات عن جنوب سبتة، وتم توقيفهم لدى دخولهم الأراضي الإسبانية، موضحا أن “البحر كان في حالة مد بحيث كان من الممكن، في بعض الأماكن، الوصول سيرا.”
ولم يسجل الجانب الإسباني، بحسب مصادر إعلامية، أي وفاة من بين المهاجرين الذين انطلقوا سباحة من سواحل الفنيدق، حيث تم إنقاذهم جميعا قبل أن يتكفل بهم الصليب الأحمر والشرطة في أفق إخضاعهم للتدابير الضرورية المعمول بها للوقاية من انتشار فيروس كورونا.
ويأتي هذا الانفلات الأمني للمدينتين المحتلتين بعدما رفع المغرب يده في التنسيق مع السلطات الاسبانية للحد من الهجرة السرية كردة فعل للسلطات المغربية عن استقبال زعيم عصابة البوليساريو بإحدى المستشفيات الاسبانية للعلاج وهو ما اعتبره المغرب استفزازا وضربا للشراكة الإستراتيجية التاريخية بين الدولتين الجارتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى