أخبار العالم

موقع البرلمان الأوروبي يتعرض لهجوم إلكتروني بعد إعلانه روسيا “دولة راعية للإرهاب”

أعلن الاتحاد الأوروبي الأربعاء أنه قرر تصنيف روسيا “دولة راعية للإرهاب”. واعتبر أن الضربات العسكرية التي تنفذها موسكو على أهداف مدنية مثل البنية التحتية للطاقة ومستشفيات ومدارس وملاجئ في أوكرانيا تنتهك القانون الدولي. وبعد وقت قصير على هذا الإعلان، تعرض موقع البرلمان الأوروبي الإلكتروني لهجوم سيبراني. وغردت رئيسة البرلمان روبرتا ميتسولا: “البرلمان الأوروبي يتعرض لهجوم إلكتروني معقد. تبنته جماعة موالية للكرملين”.

قرر البرلمان الأوروبي الأربعاء تصنيف روسيا “دولة راعية للإرهاب” وقال إن الضربات العسكرية التي تنفذها موسكو على أهداف مدنية مثل البنية التحتية للطاقة ومستشفيات ومدارس وملاجئ في أوكرانيا تنتهك القانون الدولي.

والخطوة رمزية إلى حد كبير إذ ليس لدى الاتحاد الأوروبي إطار عمل قانوني يدعم ذلك. وفي ذات الوقت فرض التكتل عقوبات غير مسبوقة على روسيا بسبب غزوها أوكرانيا.

وتعرض موقع البرلمان الأوروبي الإلكتروني لهجوم سيبراني بعد وقت قصير من موافقة من هذا الإعلان. وكتب الناطق باسم البرلمان خاومي دوش على تويتر أن الموقع استُهدف بـ”هجوم DDOS” الذي كثّف الحركة على الموقع ما أدى إلى تعطل الشبكة، مشيرا إلى أن “الفرق التقنية تعمل على حل المشكلة في أسرع وقت ممكن”.

وغردت رئيسة البرلمان روبرتا ميتسولا: “البرلمان الأوروبي يتعرض لهجوم إلكتروني معقد. تبنته جماعة موالية للكرملين”.

وتابعت “يقاوم خبراء تكنولوجيا المعلومات لدينا الهجوم ويحمون أنظمتنا. وأتى ذلك بعدما أعلنا روسيا دولة راعية للإرهاب. إجابتي: #SlavaUkraini (المجد لأوكرانيا)”.

وقال مصدر آخر في البرلمان تحدث شرط عدم كشف اسمه إن الهجوم كان “الأكثر تعقيدا في التاريخ الحديث” الذي يستهدف المؤسسة.

وقال النائب الألماني راسموس أندرسن “هجوم اليوم على أنظمة البرلمان الأوروبي هو طلقة تحذيرية. إنه هجوم على قلب أوروبا الديمقراطي”.

وأضاف “لا نعلم حتى الآن” ما إذا كان الهجوم مرتبطا بالقرار الخاص بروسيا، لكنه أشار إلى أن أنظمة البرلمان “لم تكن معدة بشكل كافٍ” للتصدي لهجوم إلكتروني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى