اخبار دولية

سفارة المغرب في الصين تنهي “محنة الجالية” باستئناف إصدار الجوازات

برشيد: م.ع

بعد شهور من الانتظار، شرعت السفارة المغربية في بكين في تجديد جوازات سفر المغاربة المقيمين بجمهورية الصين، إذ توصل عدد منهم بها خلال الأيام الأخيرة، ومن المنتظر أن تتوصل دفعات أخرى خلال الأيام المقبلة.

وكان زهاء 110 مغاربة مقيمين في الصين وضعوا طلبات تجديد جوازات سفرهم لدى السفارة المغربية، غير أن العملية تأخرت، ما حذا بهم إلى توقيع عريضة رفعوها إلى السفير المغربي لدى بكين.

وجاء تحرك السفارة المغربية بعد معاناة المغاربة المقيمين في الصين جراء انتهاء مدة صلاحية جوازات سفرهم، ما جعلهم معرّضين لغرامات مالية وحرمانهم من عدد من الخدمات، واعتقالهم وترحيلهم إلى المغرب.

وكانت السفارة المغربية بالصين اقترحت على المغاربة المقيمين هناك الراغبين في تجديد جوازات سفرهم الانتقال إلى سفارة المغرب بماليزيا لإنجاز هذه العملية، وهو الاقتراح الذي رفضوه.

وإلى حد الآن توصل سبعة مغاربة بجوازات سفرهم بعد تجديدها. وتُعطى الأولية للأشخاص للاستفادة من هذه العملية حسب مدى استعجال وضعيتهم، حسب إفادة أحد المغاربة الموقعين على العريضة الموجهة إلى السفير المغربي بالصين.

وحسب الإفادة نفسها فإن المغاربة الذين لديهم جوازات سفر تقلّ مدة صلاحيتها عن سنة يتم تجديد جوازاتهم بشكل تلقائي، وإن كانت بطاقة تعريفهم الوطنية منتهية الصلاحية، بينما أصحاب الجوازات التي تزيد مدة صلاحيتها عن سنة سينتظرون إلى حين قُدوم موظف الأمن المكلف بالبصمات من المغرب إلى الصين.

في هذا الإطار يطالب المغاربة المقيمون في الصين الذين عانوا الأمرّين بسبب تأخّر تجديد جوازات سفرهم، جراء انتهاء مدة صلاحية بطائق تعريفهم الوطنية، بتوطين موظف الأمن المكلف بأخذ البصمات بشكل دائم في السفارة المغربية بالصين.

واعتبر أحد المغاربة الذين شكلوا خلية التواصل مع السفارة المغربية في موضوع مشكل تأخر تجديد جوازات السفر أنّ الحل الوحيد لتلافي وقوع المشكل نفسه مستقبلا هو اعتماد موظف الأمن المكلف بالبصمات بشكل دائم في الصين، من أجل تيسير عملية تجديد بطائق التعريف الوطنية للمغاربة المقيمين هناك، وبالتالي تيسير تجديد جوازات سفرهم.

وحاليا يوجد موظف الأمن المكلف بأخذ بصمات المقبلين على تجديد بطائق تعريفهم الوطنية في سفارة المغرب بماليزيا، ويتنقل عبر مختلف دول قارة آسيا التي يوجد فيها مغاربة، وهو ما يراه المغاربة المقيمون في الصين غير كافٍ، نظرا للتزايد المطرد لعدد أفراد الجالية المغربية المقيمة في هذا البلد الآسيوي مترامي الأطراف.

وقال مغربي مقيم في الصين: “نحن لا نفكر بمنطق أناني، لقد عانينا جراء تأخّر تجديد جوازات سفرنا، ولكننا لا نفكر في أنفسنا فقط، بل نفكر أيضا في المغاربة الجدد الذين سيفِدون على الصين، سواء للدراسة أو العمل، ولا نريد أن يعيشوا مثل هذه المشاكل؛ لذلك نلتمس من السلطات أن تعتمد موظَّف أمن دائما مكلفا بأخذ البصمات هنا في سفارتنا بالصين، من أجل تلافي مشكل تجديد بطاقة التعريف الوطنية، الذي كان سببا في تأخر تجديد جوازات السفر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى